عروسة الجنة

اسلامى للنساء فقط


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

إن الـلـه يـرانـي ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 إن الـلـه يـرانـي .. في الخميس فبراير 05, 2009 12:22 pm

مشتاقة الى الجنة

avatar
المدير العام
المدير العام
إن الـلـه يـرانـي ..



عبد الله بن سعيد آل يعن الله


هكذا هي النفس التي تتوق إلى كل لذة محرمة ..
تتذكر رؤية الله لها ..
فتقطع خطوات الشيطان خوفا وحياء ..
هذه النفس قد تفكر في معصية الله ..
وقد تشتاق إلى إرضاء الهوى ..
ولكنها ..
تتذكر آية عظيمة تحطم كيان تزيين الشيطان لها.. ( إن الله كان عليكم رقيبا ) وبذلك ..
تربَّت هذه النفس على تأمل وتدبر ( إن الله كان عليكم رقيبا ) فاستشعرت رقابة الله عز وجل ..
وللأسف ..
فمثيرات الفتن الشهوانية ..
تزداد في كل حين ..
وقد يزين لها الشيطان أثناء الخلوة وبعد الناس ..
فعندما يتيسر وقوع المعصية ..
جاءت أبيات طالما رددتها هذه النفس في خاطرها ..
وأنشدتها وتغنت بها ..
وإذا خلوت بريبة في ظلمة والنفس داعية إلى العصيان

فاستحي من نظر الإله وقل لها إن الذي خلق الظلام يراني..
فمباشرة ..
يتبدل الحال ..
وتصبح هذه النفس في نعيم الطاعة بدلا من بؤس المعصية ..

لعله ظهر جليا بأن هذه النفس متربية على رقابة الله..
فكانت هذه الرقابة سدا منيعا تجاه كل معصية رغم كثرة الأهواء ..

فلنبدأ بتربية أنفسنا على رقابة الله ..
ولنودع رقابة الناس والاهتمام برقابة رب الناس..
ولنستشعر النصوص من القرآن والسنة في ذلك..
ولا ننس التأمل في مواقف السلف الإيمانية في رقابتهم لله ..
ولندع الله مع الإلحاح في أن يمكن قلوبنا من خوفه ورقابته ومحبته ..

ومع الختام .. أذكر برقابة الله عند دواعي زلل اللسان..




نفعني الله وإياكم بما أختير من طرح

المصدر / صيد الفوائد


_________________
قل لا اله الا الله

2 رد: إن الـلـه يـرانـي .. في الأحد مارس 15, 2009 8:45 am

جنة

avatar
ادارة المنتدى
جزاك الله خيرا


_________________
ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الاخرة حسنة وقنا عذاب النار
http://3rosatelganna.yoo7.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى